أربعاء ٢٩ رجب, ١٤٣٨
A
A
A
الأخبار العامة والثقافية

صدور كتاب السعودية صوت العالم الإسلامي من المركز الدولي للإعلام

الرياض 25جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 22فبراير 2017 م واس 
أصدر المركز الدولي للإعلام كتاباً بعنوان السعودية صوت العالم الإسلامي , للمؤلف الدكتور عادل حافظ رجب المدير العام للمركز الدولي للنشر والإعلام . 
واستعرض الفصل الأول من الكتاب الذي جاء تحت عنوان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حكيم العرب , مسيرة الملك سلمان وما تميزت به من مسؤوليات جسام , ونجاحات باهرة منذ توليه إمارة الرياض , بصفته رجل الدولة الحاضر دائماً في صياغة قراراتها , وصناعة مواقفها , وتكييف علاقاتها الخارجية وفق ما تقتضيه مصلحة الوطن ، وقال المؤلف فهو دولة في رجل , وتاريخه القيادي والسياسي يشهد بمهارته في فن القيادة , وإتقانه المعادلات السياسية , وجمعه بين الحزم واللين مع قدرة فائقة في التعامل مع المواطنين في مجلسه المفتوح للعامة . 
ثم تطرق الكتاب إلى ما شهدته المملكة العربية السعودية من تطور ونهضةٍ شاملةٍ , بعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، حيث أسس مرحلة جديدة من العمل المشترك عبر منظومة جديدة في الشكل والاستراتيجية , سيكون لها تأثيرها الواضح على المنظومة الخليجية والعربية والإسلامية والدولية مستقبلاً . 
وجاء في الكتاب أن الملك سلمان بن عبدالعزيز أدرك ضرورة وحدة الصف العربي والإسلامي ، والتواصل مع قادة الدول العربية والإسلامية كافة , والوقوف معها ومساندتها في تحقيق آمالها وتطلعاتها , وأكد أن المملكة حريصة على الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية , وفي مقدمة ذلك تحقيق ما سعت وتسعى إليه المملكة وأشقاؤهادائماً من أن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة , وأن يقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس . 
كما جاء في الكتاب أن الجماهير السعودية والعربية بدأت تتغير مع الصحوة الإصلاحية الجديدة التي حققها الملك سلمان بن عبدالعزيز للأمة العربية والإسلامية , وأخذت فصلاً جديداً من الإنجاز والعطاء , فمنذ الأيام الأولى لتوليه سدة الحكم , استبشر شباب المملكة خيراً بإصراره على منحهم الفرصة في قيادة مؤسسات الدولة لصناعة المستقبل بسواعد الشباب. 
وتحدث الكتاب عن دور الملك سلمان بن عبدالعزيز ومشروعه الإصلاحي الحضاري من أجل السيادة والاستقرار والدور المركزي للمملكة في المنطقة وقضايا حقوق الإنسان , فبدأ بالعدل والمساواة , وأتاح الفرص الواعدة للكوادر البشرية لتسهم في التنمية , وتواجه التحديات الداخلية والخارجية إقليمياً وعالمياً , وقدم الملك سلمان مشروع الإصلاح كنهج شامل متزن , قادر على التجاوب مع المبادئ والقيم الإسلامية , وتوسيع نطاق المشاركة الشعبية في المسؤولية وتفعيل دور المجتمع المدني , ومنح المرأة حقوقها الإسلامية الحضارية من خلال تجديد مفهوم النهضة السعودية الحديثة في ميادين التطور الحضاري والإدارة العامة والاقتصاد والفكر والاجتماع والإعلام والتربية وغيرها من مجالات التحديث والإصلاح والتقدم . 
مما يذكر أن مادة الكتاب توزعت على سبعة فصول ، وجاء في 333 صفحة من الحجم المتوسط ، استعرض فيها السيرة العطرة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد حفظهم الله ، والتحديات الداخلية والإقليمية والعالمية للمملكة العربية السعودية والدول العربية والإسلامية ، والقرارات المصيرية التي اتخذتها القيادة الحكيمة في هذا الخصوص . 

تعليقات

المزيد