سبت ٢٨ جمادى الأول, ١٤٣٨
الأرشيف

المناسبات و الفعاليات

(الجنادرية 31) تسدل الستار على فعالياتها وسط حضور مليون و 200 ألف زائر وزائرة

الجنادرية 20 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 17 فبراير 2017 م واس
أسدل المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 31) الستار على فعالياته وأنشطته التي امتدت لـ 16 يوماً، عاش معها ستة ملايين و 790 ألف زائر وزائرة أجواء الماضي العريق، التي حملت معها نسمات تراث الوطن المتنوع من خلال القرى والبيوت التراثية التي مثلت مختلف مناطق المملكة ومحافظاتها، مع مشاركة لافتة لجمهورية مصر العربية (الدولة ضيف شرف المهرجان)، وأجنحة دول مجلس التعاون الخليجي، ومعارض الجهات الحكومية التي البالغ عددها 45 معرضاً، بما فيها المؤسسات الخيرية والإنسانية.
الحضور المميز للفرق الشعبية البالغ عدد المشاركين بها أكثر من (500) مشارك، أضفى على الأجواء بأرض المهرجان طابعاً تراثياً، من خلال العروض والفنون الشعبية التي قدموها طوال أيام المهرجان داخل القرى والبيوت التراثية، أو في المسيرة اليومية لهذه الفرق بجميع أنحاء القرية التراثية بالجنادرية.
وازدانت أرض الجنادرية بالحرف اليدوية التي تولى العمل عليها أكثر من 300 حرفي وحرفية، توزعوا بين القرى والبيوت التراثية والسوق الشعبي وبعض الأجنحة المشاركة، حيث عرضوا خلال هذه الفترة المهن التي توارثها أبناء هذا الوطن منذ القدم، وقدمت لزوار المهرجان جانباً تعريفياً وتثقيفياً بها.
يذكر أن آخر أيام المهرجان شهد حضور مليون و 200 ألف زائر وزائرة حرصوا أن يودعوا مهرجان الجنادرية في نسخته الـ 31، آملين أن يتجدد اللقاء في العام المقبل بعون الله.
أوضح ذلك لوكالة الأنباء السعودية قائد أمن وحدة وحراسة معسكر الجنادرية اللواء عبدالرحمن بن عبدالله الزامل، مؤكداً أن الزوار قضوا طوال فترة المهرجان أوقاتاً ممتعة، وسط خدماتٍ متكاملة وفرتها وزارة الحرس الوطني ممثلةً في إدارة المهرجان ولجانه العاملة، بالتعاون مع الجهات الحكومية المساندة، المتمثلة في هيئة الهلال الأحمر السعودي، والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والمديرية العامة للدفاع المدني، والمديرية العامة للأمن العام، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وأمانة منطقة الرياض.

الملحقية الثقافية السعودية بلندن تقيم منتدى " 2030 رؤية وطموح " في بيرمنجهام

بيرمنجهام 20 جمادى الاول 1438هـ الموافق 17 فبراير2017 م واس
افتتح القائم بأعمال الملحقية الثقافية في لندن الدكتور فهد بن عبدالله النعيم اليوم منتدى"2030 رؤية وطموح" في أول محطاته في مدينة بيرمنجهام البريطانية.
وبدأ المنتدى بافتتاح القائم بأعمال الملحق المعرض المصاحب الذي تضمن صورًا وطنية عن المملكة العربية السعودية تبرز النهضة الحضارية التي تعيشها المملكة في مختلف المجالات، حيث تجول المدعوون في المعرض, مبدين إعجابهم بما شاهدوه في تلك الصور التي تعكس طموح ومستقبل المملكة.
وألقى الدكتور النعيم كلمة قال فيها " تبدأ قصص النجاح دائما مع الرؤى، والقصص الأكثر نجاحًا هي تلك التي تبنى على نقاط القوة" مضيفاً " أن المملكة العربية السعودية هي مركز واتجاه لأكثر من مليار مسلم، ولديها قدرات استثمارية ضخمة، وموقع جغرافي استراتيجي.
وتابع نبدأ اليوم رحلة تقديم رؤية عام 2030للعمل والمشاركة في تحقيق أهداف رؤية 2030.
عقب ذلك عقدت جلسات نقاش لمتحدثين ومتحدثات من الطلبة والطالبات السعوديين تحدثوا فيها عن رؤية المملكة 2030 وما تضمنته من أهداف وبرامج في مختلف القطاعات التنموية في المملكة العربية السعودية.
وهدفت مشاركة الطلبة المبتعثين إلى إبراز ملامح رؤية المملكة 2030 وعرضها على الطلبة والمجتمع البريطاني.
حضر المنتدى مساعد الملحق للشؤون الثقافية والاجتماعية الدكتور ناصر بن عبدالله بن غالي ومسؤولون من جامعة بيرمنجهام ورؤساء ومجموعات الأندية الطلابية السعودية في المملكة المتحدة والمهتمون.
الجدير بالذكر بأن سلسلة محطات منتدى "2030 رؤية وطموح" الذي بدأته الملحقية الثقافية السعودية في محطته الأولى بيرمنجهام، وسوف تكون محطته القادمة في أدنبره باستكلندا في الثالث من شهر مارس، وتأتي تلك المنتديات بالتعاون مع أندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة، وجمعيات الطلبة السعوديين في الجامعات البريطانية والتي تقدم رسالة ثقافية مهمة إلى مختلف المجتمعات المحلية في المدن البريطانية.

الجنادرية .. نافذةٌ يطل منها الأطفال على ماضي الأجداد

الجنادرية 18 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 15 فبراير 2017 م واس 
يعيش الأطفال رحلةً مع الماضي وتراث الأجداد في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية الذي يقام كل عام .
ودأبت البيوت التراثية التي تمثّل حياة الأجداد في المأكل والملبس والمسكن والحياة العامة في إعداد ركن خاص بالأطفال, يرسمون فيه ويلونون ما يرونه ويعبرون عنه، ويمثّلون زي المنطقة التي يعيشون فيها بالملابس التراثية ويتذوقون الأكلات الشعبية، ويشاركون في العروض الشعبية .
كما أعدت الأجنحة الحكومية المشاركة بالجنادرية, أركاناً خاصة بالأطفال, يقوم عليها مشرفون يشرحون للأطفال مهمة كل جناح ويزودونهم بالنصائح والإرشادات عن طريق الرسم والتلوين ، فيما قدمت بعض الأجنحة مسرحًا للأطفال, مثل جناح الأمان الأسري، ووزارة التعليم, وخيمة الإرشاد والتوجيه بالحرس الوطني, والهلال الأحمر وغيرها من القطاعات التي تهتم بجانب الطفل وثقافته وتزوده بالمعلومات الممزوجة بحياة الزمن الجميل .
وأوضحت مسؤولة بيت الباحة نورة الزهراني, أن بيت الباحة يسعى لتعريف الصغيرات بحياة الأجداد وملابسهم في الماضي, والحلي والملابس الشعبية القديمة, إلى جانب مشاركتهن في العروض الشعبية كزفة العروس قديماً والألعاب الشعبية .
وأشارت إلى أن هذه الفعاليات شهدت إقبالاً كبيراً من الصغيرات، مؤكدةً أن مهرجان الجنادرية يعدّ نافذةً يطل منها الأطفال على حياة الأجداد وما قاسوه في معيشتهم من شظف العيش, لتنعم الأجيال بحياة الرفاهية في ظل المدنية الحديثة في الحاضر .
وجذبت (السواني) انتباه الأطفال, الذين تساءلوا كثيراً حولها، وحول عملية استخراج المياه من الآبار التي تتم بمساعدة الجمال التي تجرّ ( السواني ) .
كما عاش الأطفال مع المسابقات أجواءً مليئة بالمتعة والترفيه والتعليم, حيث قدمت هذه المسابقات المعلومات الثقافية المغلفة بالتشجيع في المسارح الخارجية لبعض القطاعات .
وفي جناح وزارة الخارجية وضع ركن للأطفال يعلمهم ليكونوا سفراء لبلدهم, حيث أوضحت مشرفة الركن عهود الثويني, أن الركن يوجّه الأطفال ليكونوا سفراء لوطنهم بالخارج, ويعلمهم على استعمال الكلمات والسلوك الأمثل في المطار وفي الطائرة بمسرحية تحاكي عقولهم، بالإضافة إلى الرسم والتلوين .

الأخبار العامة والثقافية

افتتاح معرض مسقط الدولي للكتاب

مسقط 25 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 22 فبراير 2017 م واس
افتتحت اليوم الدورة الـ22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض بمشاركة 750 دار نشر من 28 دولة عربية وأجنبية.
وقال وزير الإعلام العماني عبدالمنعم الحسني بعد الافتتاح إن العناوين المطروحة بالمعرض تشمل 450 ألف عنوان متاحة عبر محرك البحث بالموقع الإلكتروني للمعرض منها 30 في المئة إصدارات حديثة.
وتقام على هامش المعرض الذي تستمر فعالياته حتى 4 مارس المقبل، أكثر من 53 فعالية وبرنامج ثقافي يشمل كل ألوان المعرفة والفنون والآداب إضافة إلى أكثر من 100 فعالية للأسرة والطفل، واستضافة ضيوف الشرف من الكتاب والإعلاميين والمثقفين من خارج السلطنة.

الظاهري ينقل تجربته إلى الشباب في أدبي الرياض

الرياض 25 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 22 فبراير 2017 م واس
نظّم منتدى الشباب الإبداعي بالنادي الأدبي بالرياض بالشراكة مع كرسي بحث صحيفة الجزيرة للدراسات اللغوية الحديثة أمس، حوارا بعنوان " تجربتي للشباب3 " مع الشيخ أبي عبدالرحمن ابن عقيل الظاهري ، حيث أدار الحوار عبدالرحمن بن إبراهيم الجاسر، وذلك في مقر النادي الأدبي بالرياض .
وقد بدئ الحوار بكلمة لرئيس النادي الدكتور عبدالله الحيدري، الذي رحب بالظاهري وحضور الحوار، منوهاً بالشراكة المتميزة مع كرسي بحث صحيفة الجزيرة للدراسات اللغوية الحديثة .
بعد ذلك تحدث ابن عقيل وقال " إن محاضرته تضم بعض مابذله من جهد في إجازاته العامة والخاصة لرواية الكتب بأسانيد روايتي إياها ، اخترت أيضاً إجازتي الخاصة للشيخ موسى البورمي لأن الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء فندب الله عدول الأمة بقضائه الكوني لتحقيق هذا الدين ، وتمييزه وحفظه ضمانةً لقضائه الشرعي ، إذ أخبرنا ربنا سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بحفظه هذا الدين الخالد، وامتدت بركه الإسناد إلى علوم المسلمين الأخرى فكانت مؤلفات المسلمين تعرف بأسانيدها كما في كتب الفهارس والبرامج والإثبات وكل هذا من خصائص أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، وفي حكم الإسناد معرفة خطوط العلماء والنساخ وما يوجد على الكتب الخطية من علامات المقابلة ، وإثبات أسماء أهل السماع والمتملكين ، وكان عند العلماء السابقين ما يشبه الطبعة الأولى والثانية والثالثة، بما يضيفونه أو يسقطونه بالتهذيب والتشذيب ، وغير ذلك من المقارنة بين النسخ وتمييز كل راو للكتاب بروايته كما نجد فهرسة ابن خير مثلاً حينما يذكر الفروق بين روايات الرواة " .
وأضاف يقول " ثمرة الإسناد الآن في أمرين أولهما الأسوة بصلحاء الأمة وعدولها وتحقيق اتصال السند بين الأجيال وهذه الأسوة توافق رغبة الشاعر :
وتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم ... إن التشبه بالكرام فلاحُ ، وثانيهما حفظ المؤلفات الحديثة بالإسناد ، وإن كانت معروفة الهوية " .
وأوصى الظاهري بالحرص على العلم النافع وإحسان النية فيه، بأن يكون خالصاً لله سبحانه وتعالى، كما كانت من ضمن الوصايا بنصرة مذهب أهل السنة والجماعة ، إذا كان إتباعا بإحسان للسلف من المهاجرين والأنصار ، ومن خلال الوصايا التي ذكرها الظاهري وصية محاربة البدع ومحاربة الغلو والإرهاب الذي هو بمعنى الإفساد في الأرض .
وحذر من موجة التطرف التي تجتاح العالم ، فيمن خالفوا به مذهب السلف ، ومن أهم مذاهب السلف نصرة الحاكم المسلم والالتفاف حوله في غير معصية الله .
وقال " ينبغي تقديم الأهم على المهم في العلم ، واتباع العلم النقي والأناة والتبصر فكرياً من جهة دقة التمييز بين الأشياء ومعرفة الفروق والعلاقات بينها، ومعرفة أحكام العقل الذي هو حدة شرعية قطعية في فهم الشرع " .
وشدد الظاهري على ضرورة استغلال جزءاً من وقت النشاط في قراءة حواشي العلماء والهوامش ، فإنها مليئة بكنوز من العلم في غير مظانها .
ثم بدأت المداخلات من الحضور ، وكرّم رئيس مجلس إدارة النادي الدكتور عبدالله الحيدري وأمين منتدى الشباب بالنادي عبدالرحمن الجاسر ، الشيخ أبا عبدالرحمن ابن عقيل الظاهري بدرع النادي .

صدور كتاب السعودية صوت العالم الإسلامي من المركز الدولي للإعلام

الرياض 25جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 22فبراير 2017 م واس 
أصدر المركز الدولي للإعلام كتاباً بعنوان السعودية صوت العالم الإسلامي , للمؤلف الدكتور عادل حافظ رجب المدير العام للمركز الدولي للنشر والإعلام . 
واستعرض الفصل الأول من الكتاب الذي جاء تحت عنوان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حكيم العرب , مسيرة الملك سلمان وما تميزت به من مسؤوليات جسام , ونجاحات باهرة منذ توليه إمارة الرياض , بصفته رجل الدولة الحاضر دائماً في صياغة قراراتها , وصناعة مواقفها , وتكييف علاقاتها الخارجية وفق ما تقتضيه مصلحة الوطن ، وقال المؤلف فهو دولة في رجل , وتاريخه القيادي والسياسي يشهد بمهارته في فن القيادة , وإتقانه المعادلات السياسية , وجمعه بين الحزم واللين مع قدرة فائقة في التعامل مع المواطنين في مجلسه المفتوح للعامة . 
ثم تطرق الكتاب إلى ما شهدته المملكة العربية السعودية من تطور ونهضةٍ شاملةٍ , بعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، حيث أسس مرحلة جديدة من العمل المشترك عبر منظومة جديدة في الشكل والاستراتيجية , سيكون لها تأثيرها الواضح على المنظومة الخليجية والعربية والإسلامية والدولية مستقبلاً . 
وجاء في الكتاب أن الملك سلمان بن عبدالعزيز أدرك ضرورة وحدة الصف العربي والإسلامي ، والتواصل مع قادة الدول العربية والإسلامية كافة , والوقوف معها ومساندتها في تحقيق آمالها وتطلعاتها , وأكد أن المملكة حريصة على الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية , وفي مقدمة ذلك تحقيق ما سعت وتسعى إليه المملكة وأشقاؤهادائماً من أن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة , وأن يقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس . 
كما جاء في الكتاب أن الجماهير السعودية والعربية بدأت تتغير مع الصحوة الإصلاحية الجديدة التي حققها الملك سلمان بن عبدالعزيز للأمة العربية والإسلامية , وأخذت فصلاً جديداً من الإنجاز والعطاء , فمنذ الأيام الأولى لتوليه سدة الحكم , استبشر شباب المملكة خيراً بإصراره على منحهم الفرصة في قيادة مؤسسات الدولة لصناعة المستقبل بسواعد الشباب. 
وتحدث الكتاب عن دور الملك سلمان بن عبدالعزيز ومشروعه الإصلاحي الحضاري من أجل السيادة والاستقرار والدور المركزي للمملكة في المنطقة وقضايا حقوق الإنسان , فبدأ بالعدل والمساواة , وأتاح الفرص الواعدة للكوادر البشرية لتسهم في التنمية , وتواجه التحديات الداخلية والخارجية إقليمياً وعالمياً , وقدم الملك سلمان مشروع الإصلاح كنهج شامل متزن , قادر على التجاوب مع المبادئ والقيم الإسلامية , وتوسيع نطاق المشاركة الشعبية في المسؤولية وتفعيل دور المجتمع المدني , ومنح المرأة حقوقها الإسلامية الحضارية من خلال تجديد مفهوم النهضة السعودية الحديثة في ميادين التطور الحضاري والإدارة العامة والاقتصاد والفكر والاجتماع والإعلام والتربية وغيرها من مجالات التحديث والإصلاح والتقدم . 
مما يذكر أن مادة الكتاب توزعت على سبعة فصول ، وجاء في 333 صفحة من الحجم المتوسط ، استعرض فيها السيرة العطرة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد حفظهم الله ، والتحديات الداخلية والإقليمية والعالمية للمملكة العربية السعودية والدول العربية والإسلامية ، والقرارات المصيرية التي اتخذتها القيادة الحكيمة في هذا الخصوص . 

تواصلوا معنا

إسأل سؤالك

captcha
تحديث